​برلماني: تبطين الترع يوفر 75% من مياه الري المهدرة

0 7

00


موقع دراما سلسل نيوز الإخباري يقدم


12:13 ص


الثلاثاء 04 أغسطس 2020

(دراما سلسل):

أكد النائب خالد مشهور، نائب منيا القمح وعضو اللجنة التشريعية، أهمية مشروع تبطين الترع والمصارف في مختلف محافظات الجمهورية في ترشيد مياه نهر النيل وتقليل الفاقد منها، مؤيدًا تكليف الرئيس عبدالفتاح السيسي للحكومة بضرورة الانتهاء من مشروع خدمة تبطين الترع والمصارف لحوالي 20 ألف كيلومتر، ويستهدف المشروع توفير حوالي 5 مليارات متر مكعب من المياه التي يتم هدرها وفقدها في الشبكة المائية على طول مجرى النيل.

وأوضح في بيان له اليوم الاثنين، أن هذا المشروع يساعد في عدم تعرض أي أجزاء من الأراضي الزراعية للبوار أو تلف المحاصيل نتيجة ضعف المياه في مناطق نهايات الترع، مثلما يحدث في بعض المناطق، ويؤدي إلى سرعة سريان المياه ووصولها إلى الأراضي الزراعية دون إهدار كبير للمياه، ووصول المياه لنهايات الترع، يعني زيادة إنتاجية ما لا يقل عن 250 ألف فدان من الأراضي الطينية، كما أن تبطين الترع يسهم بطريقة مباشرة بتحسين البيئة في الأرياف، وبالتالي يؤثر إيجابيًا على الصحة العامة سواء انتشار الأمراض أو التلوث بما يوفر أيضًا في ميزانيات العلاج، كما أن تبطين الترع سيؤدي بالتبعية إلى تحسين جودة الطرق الزراعية واتساعها وسهولة التنقل من خلالها وتقليل الحوادث وحماية أرواح وزيادة الحركة والعمل، بالإضافة إلى تقليل التكلفة التي تنفقها الدولة في صيانة المجاري المائية سنويا، مع تقليل معدل التلوث في المياه.

وأشاد بحرص الدولة على توفير المياه في ظل الأزمة الحالية ودخول مصر حيز الفقر المائي وترشيد الاستهلاك، بتطبيق استراتيجية “الري الحديث”، والتي تستهدف رفع كفاءة استخدام المياه على مستوى الحقل، وتقليل فواقد النقل في المساقي والمراوي، مشيرًا إلى أن اعتماده سيوفر استهلاك أكثر من 75% من المياه المهدرة في نظام الغمر.

وطالب النائب بأن يكون هناك سيستم ونظام للمحافظة على المياه واستنباط أصناف جديدة لا تستهلك كميات كبيرة من المياه خاصة، مؤكدا أن الزراعة عصب الاقتصاد المصري ولا يمكن الاستغناء عنها بأي حال من الأحوال، لذلك فإن الخطوات التي تتخذها وزارة الزراعة ووزارة الري بتصميم شبكات الري الحديث وتحديد نوع الري الحديث المناسب بالإضافة إلى تنفيذ حملات توعية من قِبل الإرشاد الزراعي خطوة مهمة للغاية للمحافظة على المياه في ظل الظروف التي نمر بها.