قصة جميلة جدا : حقا إنّ البر سلف !

Résultat de recherche d'images pour

كانت امه تعمل بالخياطه وتعطيه النقود وتمنعه من العمل وتحثه 
على اكمال الدراسه ففعل ماارادت ووفقه الله وتوظف
وكانت نيته ان يعطي من راتبه لامه ليسد بعضا من جمائلها عليه 
لكن شاء الله وتوفيت رحمها الله فحزن قلبه وبكى عليها كثيرا
ونذر لله تعالى ان يدفع ربع راتبه للفقراء ناويا الاجر لامه

ويحلف بانه من ثلاثين سنه من وفاة امه لم تفته سجده الا وقد دعا لها
ويتصدق بالماء ويحفر الابار لها
ووضع في عدد من المساجد بالرياض برادات للماء وقفا لها
وفي يوم خرج للصلاه فرأى مجموعه من الرجال يضعون براده ماء في مسجد حيهم
فضاق صدره وقال وضعت في الشرق والغرب ونسيت ان اضع براده في مسجد حينا
وبينما هو يفكر اذا بالامام يلحق به ويقول يا ابو بندر جزاك الله خير على براده الماء
استغرب وقال لاوالله انها ليست مني فقال الامام بلى انها منك
اليوم احضرها ابنك وقال انها منك فإذا بابنه بندر يقبل راسه ويقبل يده ويقول ياأبي انها مني نويت اجرها لك فتقبلها سقاك الله من اجرها بسلسبيل الجنه فسأله ابو بندر وكيف احضرت ثمنها ياولدي وانت في الاول من الثانوي ولا تعمل
فقال له منذ خمس سنوات اجمع مصروفي وعيدياتي وجميع مااملك من نقود لابر بك كما بررت بجدتي رحمها الله وأضع لك وقفا
سبحان الله صدق من قال قديما
البر سلف وسيعود لك في اولادك
والعقوق كذالك سيرجع لك يوما
رب ارزقني بر والدي في حياتهم وبعد مماتهم
المصدر : مدونة قصص و عبر

تعليقات