إحذروا من ذكاء النساء


 Résultat de recherche d'images pour

كان احد الملوك يحب اكل السمك , فجاءه يوما صياد ومعه سمك كبيرة , فأهداها 

للملك 

ووضعها بين يديه , فأعجبته ,

فأمر له بأربعة ألاف درهم , فقالت له زوجته بئس ما صنعت . فقال الملك لم ؟

فقالت لأنك اذا أعطيت بعد هذا لأحد من حشمك هذا القدر قال قد أعطانى مثل عطية 


الصياد ,

فقال : لقد صدقت , ولكن يقبح بالملوك أن يرجعوا فى هباته وقد فات الامر , فقالت له 


زوجته أنا أدبر هذا الحال ,

فقال : و كيف ذلك ؟

فقالت : تدعو الصياد وتقول له هذه السمكه ذكر هى أم انثى ؟ 

فأن قال ذكر فقل انما طلبت أنثى , و أن قال انثى قل انما طلبت ذكرا

فنودى على الصياد فعاد , وكان الصياد ذا ذكاء وفطنة , 

فقال له الملك هذه السمكه ذكر أم انثى ؟

فقال الصياد هذه خنثى , لا ذكر ولا أنثى ؟ 

فضحك الملك من كلامه وأمر له باربعة الاف درهم , فمضى الصياد الى الخازن , 


وقبض منه ثمانية ألاف درهم ,

وضعها فى جراب كان معه , وحملها على عنقه , وهم بالخروج فوقع من الجراب درهم 


واحد , فوضع الصياد الجراب عن كاهله , 

وانحنى على الدرهم فأخذه ,

والملك و زوجته ينظران اليه , فقالت زوجة الملك للملك أرأيت خسة هذا الرجل و 


سفالته 

, سقط منه درهم واحد فألقى عن كاهله ثمانية ألاف درهم , وانحنى على الدرهم فأخذه ,

ولم يسهل عليه أن يتركه ليأخذه غلام من غلمان الملك , فغضب الملك منه و قال لزوجته 


صدقت . 

ثم أمر باعادة الصياد وقال له يا ساقط الهمة , لست بانسان ,

وضعت هذا المال عن عنقك لاجل درهم واحد , و أسفت أن تترمه فى مكانه ؟ فقال 


الصياد أطال الله بقاءك أيها الملك ,

اننى لم ارفع هذا الدرهم لخطره عندى وأنما رفعته عن الأرض , لان على وجهه 


صورة 

الملك و على الوجه الاخر اسم الملك ,

فخشيت أن يأتى غيرى بغير علم و يضع عليه قدميه , فيكون ذلك استخفافا باسم الملك و 


اكون انا المؤاخذ بهذا ,

فعجب الملك من كلامه و استحسن ما ذكره , فأمر له بأربعة ألاف درهم . فعاد الصياد و 


معه اثنا عشر الف درهم ,



و أمر الملك مناديا ينادى لا يتدبر أحد برأى النساء , فانه من تدبر برأيهن وأتمر 

بأمرهن 

, فسوف يخسر ثلاثة اضعاف دراهمه .

المصدر من هنا !

تعليقات