قصص من تاريخنا الإسلامي (3):قصة القائد "زومبي"[الجزء الثاني]

السلام عيكم متابعينا الكرام في مقالة جديدة ضمن سلسلتنا القصصية "قصص من تاريخنا الإسلامي" و التي سنكمل فيها قصة"زومبي"
 
مقتل الزعيم زومبي:
وأصيب زومبي إصابةً في إحدى قدميه أثناء المعارك الأخيرة. ورغمًا عن ذلك أكمل ثورته على المستعمر البرتغالي بعد سقوط بالماريس، إلا أن البرتغاليين استطاعوا أن يعثروا على مخبأه بسبب خيانة أحد أتباعه؛ ساومُوه على حياتِهِ مُقابل أن يدلَّهم على مكان مخبأ زومبي.

بعد القبض على زومبي تمّ قتله على الفور في 20 نوفمبر 1695م / 1107هـ، وتم قطع رأسه وعرضها في إحدى المدن الكبرى تخويفًا لأي قائد أو "عبد" يفكِّر في الثَّورة على "الأسياد" البرتغال. "وفقًا لبعض التحليلات التاريخية فقد قطعت رأس زومبي وأعضاؤه التناسلية ومثَّلوا بجثته قبل عرضها على الجمهور. كما تمّ بيع الأسرى الذين تمّ أسرهم في الهجوم في أقصى شمال البرازيل حتى لا يتجمَّع رفاق السلاح من جديد. كما تمّ القضاء على الناجين الذين فرُّوا من بالماريس عام 1713م / 1125هـ. واستمرت الإبادة لكل من كان منتميًا لها لفترة كبيرة من الوقت".
انتفاضة باهيا المسلمة عام 1835م / 1251هـ:
لم تكن ثورة زومبي هي الثورة الوحيدة ضد المستعمر البرتغالي، ولا مستوطنة بالماريس هي الوحيدة، فقد حدثت سلسلة من الثورات امتدت على مدى قرون، وصولًا إلى العقود الأولى من القرن التاسع عشر الميلادي، لكن ثوراتهم سحقت بمنتهى الوحشية والقسوة، وقد أجبرهم البرتغاليون على ترك دينهم وتغيير أسمائهم، لكن المسلمين لم يستسلموا وظلت ثوراتهم تتكرر وآخرها تلك الثورة الشاملة التي قامت في "باهيا" عام 1835م / 1251هـ، بعد أن بلغ هؤلاء العبيد المسلمون من قوة الشكيمة في الدين ومن الاعتداد بعقيدتهم.

قام بهذه الثورة الكبيرة هؤلاء المسلمون في الأقاليم الساحلية خاصة في "باهيا". وقد كانت طليعة الثورة مُكوّنة من رجال دين مسلمين، من أبرزهم "الشيخ دندرة" وكان إمامًا وخطيبًا، بالإضافة إلى "الشيخ سانيم"، وكان مؤسس مدرسة لتعليم الإسلام. هذان وغيرهما، نظّموا للثورة في سرّية، كشفتها أعين وآذان المُخبرين.
تمّ التجهيز للانطلاق بالتظاهرات فجر يوم 25 يناير 1835م، المُوافق 27 رمضان 1251هـ، وقد كان غرض قادة الثورة من اختيار فجر 27 رمضان موعدًا لانطلاق الثورة؛ إكساب ثورتهم زخمًا روحيًا دينيًا، على اعتبار أن 27 هو اليوم الذي تُوافق ليلته ليلة القدر، وفق أغلب الاحتمالات في الشريعة الإسلامية.
لقد كان المسلمون يعقدون آمالا كبيرة على ثورتهم عام 1835م، بأن تكون نهاية للعبودية وإيذانا بقيام مملكة إسلامية، ولكن أحلامهم تبددت مع قسوة سيوف البرتغاليون وبنادق جنود المملكة التي لم ترحمهم والذين تم استدعاؤهم من باقي الولايات البرازيلية لإخماد هذا الصوت، وظلّت جثث المسلمين تتعفن مدة طويلة على قارعة الطريق وفي عتمة "السنزالات" الخربة، وهذه "السنزالات" عبارة عن أقبية كان البرتغاليون يودعون فيها أولئك المسلمين الذين سُحقت ثورتهم، ويقال إن كلمة "زنزانة" جاءت من هذه اللفظة البرتغالية. وأسفرت المواجهات الدامية عن مقتل نحو 100 إفريقي، في مُقابل 14 جُنديًا من الجيش البرازيلي، الذي استطاع إخماد الثورة نهائيًا، وتنصّر من المسلمين من تنصّر بالقوة، واستشهد من استشهد، وعادت الوثنية إلى أعداد منهم، وما زالت بعض شعائر الوثنية تقام بينهم إلى اليوم في "البرازيل".
قرار منع الرق:
جاء قرار منع الرق وتحريمه في "البرازيل" عام 1888م متأخرًا؛ حيث فقد هؤلاء الأفارقة هويتهم الإسلامية بعد ثلاثة أجيال من المعاناة والقهر والجهاد، وأصبح ابن الحفيد الأفريقي لا يعرف إلا أنه ابن حفيد منحدّر من جده الأعلى الذي جيء به عبدًا إلى "البرازيل".

واقع مسلمو سلفادور عاصمة باهيا:
ومع مرور الزمن انقطع أثر هؤلاء الأفارقة، ولم يبق إلا الذكريات التي تتحدث عن علمهم وثقافتهم وفضلهم وتأثيرهم في بناء حضارة البرازيل في شتى المجالات. ومازال الشعب البرازيلي في تلك المدينة متأثرا بالكثير من العادات والتقاليد الإسلامية، فقد أخبرني بعض المسلمين أن الملابس البيضاء كانت عادة يحرص أهل السلفادرو على ارتدائها يوم الجمعة، وكذلك الملابس البيضاء الفضفاضة التي مازالت تردتديها النسوة أو العمامة التي يرتديها الرجال في بعض المناسبات، ليرسموا صورة من الماضي غير البعيد يوم كانت هذه الملابس هي الشائعة بما تمثله من عمق إسلامي جاء مع العبيد المسلمين من إفريقيا، وكذلك سترى الكثير من الكلمات العربية مكتوبة على الأماكن، أو يلفظها الناس في تلك المدينة، فقد اختلطت اللغة البرتغالية بكثير من المصطلحات العربية نتيجة تأثر البرتغاليون بمعاشرة المسلمين في شبه جزيرة إيبيريا، ثم بقدوم الأفارقة منتصف القرن السادس عشر والذين كانوا يجيدون القراءة والكتابة باللغة العربية في حين كان من استعبدهم من البرتغاليين يوصفون بالأمية، ومن المعلوم أن قاموس اللغة البرتغالية يحتوي على أكثر من 3000 ثلاثة آلاف كلمة من أصل عربي، هذا بخلاف الأكلات المشهورة والتوابل التي تعود لأصول إفريقية إسلامية.

من المشاهد الجديرة بالتأمل في تلك المدينة حديقة تسمى "جنة الله" تنتصب على ساحل الأطلسي، يقال أن العبيد المسلمين كانوا يجتمعون في تلك الحديقة، وكذلك من المشاهد التي تلفت النظر هذه المدينة كنيسة "لابيلا" والتي طلب من العبيد المسلمين بناءها، فكانت تحفة فنية من الداخل تزدان بالنقوش الإسلامية، حتى المنبر يمثل جزءا أساسيا من مكوناتها، ناهيك عن الجدران المزينة بالكلمات العربية، كلها تحكي أن من قام بالبناء أصحاب علم وحضارة.
وتقول الروايات أن النقوش الموجودة في سقوف كنائس "باهيا" و"السلفادور" فيها عدة آيات من القرآن الكريم دون أن يشعر القيمون عليها بذلك، لأنهم لا يجيدون العربية، ويتصوّرونها مجرد رسوم، وفي الأصل كانت هذه الكنائس مساجد.
المصدر:قصة الإسلام 
[العدد السابق]

تعليقات