مسلسل اسمعني الحلقة 6 مترجمة كاملة

[مصطلحات](1): الإنتقـال الآني

السلام عليكم و مرحبا بكم في مقالة جديدة ستكون ضمن سلسلة جديدة كذلك أسميها[#مصطلحات] حيث تضم مجموعة من المقالات نحاول فـيـهـا تبسيط جملة من المفاهيم يظن أغلبكم انها صعبة
سنتحدث اليوم عن الإنتقال الآني

 L’image contient peut-être : une personne ou plus et texte
● المصطلح يعني انتقال الأجسام والأجساد، من مكان إلى آخر، عبر مسافات شاسعة، في التو واللحظة.. أو بمعنى أكثر بساطة، الانتقال الآن وفوراً، من بقعة إلى أخرى، مهما بلغت المسافة بين البقعتين.. لقد بدأ مصطلح الأنتقال الآنى بفكرة خيالية – كبداية الموضوع- ولكن وفي النصف الأوَّل من تسعينيات القرن العشرين،تمت أول تجربة ناجحة، في مجال الانتقال الآني.. حيث استطاع العلماء وببراعة مدهشة نقل قطعة صغيرة من النحاس، من حجرة إلى أخرى مجاورة، خلال لحظة واحدة، وعبر أنبوب من الألياف الزجاجية، مفرَّغ من الهواء تماما ًو محاط بمجال كهرومغناطيسي قوى.. اى ان ما حدث هو ان جزيئات تلك القطعة النحاسية تفتتت وتجمعت كم كانت تماماً على بعد معين من مكانها الأصلى في جزء من الثانية وكأنها اختفت من مكانها لتظهر في مكان آخر ، وذلك لأن جزيئاتها عندما تفتتت سرت بسرعة كبيرة متساوية في المقدار والاتجاه . ولكن للأسف كل محاولات نقل أجسام مركبة، انتهت بكارثة، إذ أن أجزاء الجسم المنقول تتداخل وتتشابك، أو تتحوَّل إلى كتل معدنية غير متمِّيزة.. وهذا أوصل العلماء إلى حقيقة واحدة.. الانتقال الآني ناجح فقط بالنسبة للأجسام البسيطة، المصنوعة من معدن أو خامة واحدة.. نقل الآلات والكائنات الحية مستحيل تماماً على الأقل في زمننا هذا..
● الانتقال الآني الكمي :  Quantum teleportation هي عملية يتم بواسطتها نقل معلومات كمية من موقع إلى آخر عبر استخدام وسائط إتصال تقليدية باسلوب التشابك الكمي الذي تكون متشاركة بين موقع الإرسال وموقع الإستلام. وبسبب طبيعة الوسائط التقليدية لا يمكن إرسال الإنتقال الكمي لنقل البانات والبتات التقليدية بسرعة أعلي من سرعة الضوء. كما لا يمكنها نسخ الأنظمة لمخالفتها لنظرية عدم الإستنساخ. ولا يوجد أي حقائق علمية تؤيد ما يظهر في أعمال الخيال العلمي الذي يدعي بانتقال الأجسام بشكل أني. لكن يمكن نقل كيوبيتات (أي بتات كمية) بين ذرتين متشابكتين متباعدتين، لكن لم يستطع العلماء نقل جزيئات معقدة أكثر من الذرة.
يعتبر البحث الذي قام به تشارلز بينيت وجيلز براساو وكلود كريبو وريتشارد جوزا وأشر بيريس ووليم ووترز عام 2004 عامل مؤثر في شرح الفكرة وعامل دافع لإجراء البحوث في هذا المجال. ومنذ ذلك الوقت، تم ملاحظة الإنتقال الأني الكمي في العديد من الأنظمة الفيزيائية. في الوقت الحالي، وصل طول نقل فوتون بشكل أني كمي إلى 143 كلمونقل نظام مادي لمسافة 21  وفي 2013، وضع علماء تقريرا عن نجاح مؤكد لنقل أني كمي باستعمال تقنيات هجينة. وفي 29 ماي 2014، أعلن عن نجاح نقل بينات بواسطة النقل الأني الكمي. والجدير ذكره أنه تم نقل بيانات في وقت سابق لكن المنهجيات لم تعول عليها.
نتمنى أن المقالة قد نالت إعجابكم و نلتقي إنشاءالله في مقالة قادمة :)

تعليقات